أهم الأخبار
الرئيسية / إحتـلوا وول ستريت / الأمن الامريكي يتجسس على الحركة

الأمن الامريكي يتجسس على الحركة

كشفت إدارة شؤون وزارة الأمن الداخلى فى الولايات المتحدة «هوملاند سيكيوريتى» الثلاثاء 3/4/2013، عن وثائق جديدة تتناول ملخص الأحداث اليومية عن التظاهرات السلمية لحركة «احتلوا وول ستريت». وأشارت صحيفة «هافنجتون بوست» الأمريكية إلى أن الوثائق، التى بلغ عددها 252 صفحة، وتم الحصول عليها فى الـ14 من مارس الماضى من جهاز الأمن الداخلى الأمريكى عن طريق منظمة «شراكة من أجل العدالة المدنية»، وهى منظمة غير ربحية، ينصب اهتمامها على قضايا التعبير عن حرية الرأى وسلوك الشرطة وشفافية الحكومة الأمريكية.

أطلقت المنظمة التى تقع فى واشنطن، حملة لكشف السجلات العامة عام 2011 التى من شأنها أن تظهر ما إذا كانت الحكومة الفيدرالية كانت تتجسس على حركة «احتلوا وول ستريت»، وأظهرت السجلات أن مكتب التحقيقات الفيدرالى كان يحقق فى الأمر باعتباره مصدر تهديد محتمل للإرهاب الداخلى.

تقول مارا هليارد، المدير التنفيذى للمنظمة «هناك مجموعتان من الوثائق ترسم صورة مثيرة للقلق عن استخدام وكالات إنفاذ القانون الاتحادى قوتهم الهائلة بمجهود منظم لرصد وإحباط التظاهرات السلمية، بالإضافة إلى أن تصرفات الوكالات الفيدرالية لم تكن بسبب أن حركة وول ستريت تشكل تهديدا إرهابيا أو تهديدا جنائيا، وإنما لأنها تشكل تحديا سياسيا كبيرا للوضع الراهن».

وتؤكد مارا أن العديد من الوثائق الجديدة تتعلق بقسم الخدمات الوقائية الفيدرالية، أحد فروع جهاز الأمن الداخلى المسؤول عن توفير الأمن للمبانى الفيدرالية، بما فى ذلك المحاكم، حيث أظهرت الوثائق أن «قسم معالجة التهديدات» قام بتقديم طلب لمحللى الاستخبارات الإقليمية بتاريخ 12 أكتوبر 2011 من أجل الحصول على تقرير خاص بالتظاهرات السلمية للحركة الاحتجاجية، جنبا إلى جنب مع الأعمال الإرهابية المحلية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*