أهم الأخبار
الرئيسية / أهم الأخبار / الخلاف الروسي – الأميركي حول سوريا: رؤيتان متناقضتان

الخلاف الروسي – الأميركي حول سوريا: رؤيتان متناقضتان

الدبلوماسية الروسية الناشطة بموازاة العملية العسكرية في سوريا، تسعى إلى إرساء تفاهمات مع دول تحالف واشنطن، كالتنسيق مع الأردن وغيره في إطار دعوة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لإنشاء جبهة موسعة ضد الارهاب. 

لا تندرج جهود موسكو في سياق التحالف بحسب جون كيري، فيما سماه العمل البناء. بل ترى أن واشنطن فشلت في سوريا كما أوضح بوتين ملياً. ما يدعو روسيا إلى ملء الفراغ والامساك بزمام الحلّ السياسي. 

جهود سيرغي لافروف تثبّت مسامير الكرملين في سوريا، على ما تقول صحيفة “لوفيغارو” الفرنسية. في الاشارة إلى ما تصفه الصحيفة بميل أوروبي للتفاهم مع بوتين. 

موسكو تفترق عن تحالف واشنطن في رؤى الحلّ اختلافاً بيّناً. فدول التحالف تتناول الحلّ عبر الاطاحة برأس السلطة، كما أدى إلى ما تسميه “الاندبندت” مأساة الفوضى الدموية في ليبيا على سبيل المثال. 

لكن موسكو تتناول الحل من قاعدة الهرم في تحرير الارض من الارهاب وتهيئة الظروف لمنافسة انتخابية تشترك فيها الاطراف السورية التي تهزم الارهاب. وفي مقدمها الرئيس الاسد، وفق لافروف. 

ويبدو أن التباين بين موسكو وتحالف واشنطن يمكن أن ينتقل من الأروقة الدبلوماسية والسياسية، إلى الميدان في المراهنة على دعم الجماعات المسلحة بأسلحة نوعية وصواريخ مضادة للطائرات. 

وفي هذا السبيل توعّد وزير الخارجية القطري خالد العطية بتدخل عسكري، كما ألغى أمير قطر زيارة مرتقبة إلى موسكو. كما أن هيئة الاركان السعودية تجري مباحثات في اسطنبول بشأن زيادة تسليح المعارضة التي تسلمت صواريخ “تاو”. 

غير أن موسكو التي تتخذ من سوريا عمقاً في حماية أمنها القومي، تنظر إلى أن الدول التي يحلو لها خرق قواعد الاشتباك تقف على صفيح قد لا يصعب إضرامه ناراً.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*