أهم الأخبار
الرئيسية / أهم الأخبار / قراءة في النوايا التركية من التدخل العسكري في سوريا

قراءة في النوايا التركية من التدخل العسكري في سوريا

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يقول إن بلاده دخلت مرحلة سياسية وأمنية جديدة بالكامل، وإن الضربات التركية في شمال سورية مجرد خطوة أولى، رئيس وزرائه أحمد داود أوغلو يتحدث وبلغة حاسمة أن أنقرة لن تقف مكتوفة الأيدي أمام أدنى تحرك يشكل خطرا على تركيا.

أسباب التدخل العسكري التركي وأهدافه في هذا التوقيت لم تتضح بعد بشكل كامل، بعض معالمه بدأت تظهر. وزارة الخارجية التركية أعلنت أن طائرات التحالف بقيادة واشنطن ستبدأ في استخدام قاعدتي انجرلك وديار بكر التركيتين الشهر المقبل، بعد أن كانت تقلع من سفن في الخليج والبحر المتوسط، الأمر الذي يسمح لها بتوفير أربعة أضعاف الكلفة المادية والزمنية.
ووفق ما نشرته صحيفة “ستار” التركية قبل أيام نقلاً عن نائب رئيس الحكومة التركية بولند إرنتش فإن تفاهماً جديداً بين تركيا والولايات المتحدة قد قام ضد داعش. لكنه لم يكشف تفاصيله.

اليوم يقول وزير الخارجية التركي مولود جاويش اوغلو إن المناطق المستهدفة في شمال سوريا ستكون مناطق آمنة. تسريبات صحفية نقلاً عن مسؤولين أتراك توضح أن المنطقة ستكون منزوعة السلاح من جرابلس شرقاً حتى أعزاز غرباً، وبعمق خسمين كيلومتراً، يصل بين بلدات منبج ومارع. أما هدفها فهو الحيلولة دون تمدد الأكراد إلى جرابلس وربط عين العرب بعفرين، ما قد يمهد لإنشاء إقليم خاص بهم مشابه لإقليم كردستان في العراق.

أما الهدف الآخر وهو الأهم فيتمثل بإيجاد مقر آمن للفصائل المسلحة التي تدعمها أنقرة، يكون مركزاً لتدريبهم، واستقطاب مجموعات أخرى بايعت داعش خوفاً من بطشه، ما يفتح الباب لاحقاً أمام تركيا للتدخل أكثر في الملف السوري والسعي لانتزاع مكاسب سياسية في أي تسوية يمكن أن يشهدها هذا الملف وإن كانت التسوية مستبعدة في المستقبل القريب.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*