أهم الأخبار
الرئيسية / أهم الأخبار / بوتين يلوح بالاستنفار النووي.. رسالةٌ لطمأنة الحلفاء وتهديد الغرب

بوتين يلوح بالاستنفار النووي.. رسالةٌ لطمأنة الحلفاء وتهديد الغرب

يبدو أن الرئيس فلاديمير بوتين فقد الأمل في تسوية في أوكرانيا تحفظ التوازنات الدولية السابقة على الانقلاب.
 

فسلطات كييف ماضية في الانسلاخ عن محيطها الجيو – سياسي، والغرب بشقيه الاميركي والأوروبي ماضٍ في خرق هذا المحيط في بحري البلطيق والأسود. 

في هذا السياق يراجع الكرملين قناعته السابقة بشأن تبادل المصالح المتكافئة مع الغرب في التفاهم على شراكة التعددية القطبية، بل ربما يشعر الكرملين أن تراجع القدرة الغربية الافتراضية، كما تثبت الأزمات الدولية ولا سيما الملف النووي الإيراني، قد يتيح لروسيا الذهاب إلى أبعد ما كانت تصبو إليه في قدراتها الحقيقية. 

في هذا الشأن حذر مندوب روسيا لدى الاتحاد الأوروبي من حافة الخطر التي تقف عندها العلاقات الغربية – الروسية. 

على الأثر هدد بوتين بهاجس الحرب العالمية الثانية في أوروبا إذا فكرت في تسليح أوكرانيا أو سعت إلى إنشاء جيش أوروبي موحد بمعية الحلف الأطلسي. 

على هذا الطريق يتجه أسطول الشمال وقوات الإنزال الروسية إلى منطقة القطب الشمالي “لتوفير الأمن العسكري” بحسب تعبير وزير الدفاع الروسي، حيث خطوط الاشتباك الاقتصادي الأكثر حيوية مع الولايات المتحدة. 

بموازاة ذلك تستعيد موسكو زمام المبادرة في مسعى إلى بناء اتحاد أوراسي مع كازاخستان وبيلاروسيا متجاوزة الاتفاق السابق مع الاتحاد الأوروبي بشأن الاتحاد الجمركي الأوراسي مقابل الشراكة المفتوحة مع أوروبا. 

الرئيس الروسي الذي ينحو نحو تجاوز المراهنة السابقة على توافق المصالح الحيوية بين الغرب وأوراسيا قد تأخذه هذه الطريق إلى أبعد مدى ممكن في الرد على الخروقات الغربية. 

في البدء كان قول بوتين أمام مؤتمر ميونيخ الذي يزعم حماية الأمن في العالم “لم يعد بوسع أحد الاحتماء خلف القانون الدولي”.

بوتين يأمر بإعلان حال التأهب والاستعداد القتالي الأقصى لأسطول الشمال

في موقف روسي لافت أمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بوضع أسطول الشمال الروسي وبعض تشكيلات الدائرة العسكرية الغربية وقوات الإنزال الجوي في حالة التأهب والاستعداد القتالي القصوى.وأعلن وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو أن ذلك يأتي في إطار اختبار مفاجئ جديد لجاهزية القوات الروسية.

هذا ويأتي الاختبار المفاجئ في الوقت الذي تجري فيه في جنوب وشرق روسيا مناورات عسكرية واسعة النطاق تشارك فيها وحدات المدفعية، فيما تجري تدريبات لسلاح الجو وقوات الدفاع الجوي في كل أنحاء البلاد تقريباً. 

وكان الرئيس الروسي كشف أن “القيادة الروسية كانت مستعدة لمواجهة “أسوأ سيناريو” في القرم، ووضع القوات النووية الروسية في حالة استعداد وإنتباه، ولكنها تصرفت من منطلق عدم حدوث هذا”.

وقال بوتين في فيلم وثائقي بعنوان “شبه جزيرة القرم الطريق إلى الوطن” “في البداية ظنوا بأننا لن نقوم بضم القرم، ولكن عندما أدركوا أننا سنفعل هذا، بدؤوا في تقديم مجموعة متنوعة من الخيارات، أي عملوا بأية وسيلة وبأي شكل على منع إعادة توحيد شبه جزيرة القرم مع روسيا”.

ما هو أسطول الشمال الروسي؟

إضافة إلى اسطول الشمال الذي أمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بوضعه في حالة تأهب قصوى، يضم سلاح البحرية الروسي أساطيل عدة، منها، أسطول بحر البلطيق وأسطول البحر الأسود، وأسطول بحر قزوين، وأسطول المحيط الهادئ، إضافة إلى قاعدتين أجنبيتين، هما قاعدة سيفاستوبول البحرية في أوكرانيا وقاعدة طرطوس البحرية في سوريا.
 

يعد الأسطول الشمالي الروسي أحدث أسطول في القوات البحرية الروسية وتأسس في عام 1933. 

القاعدة الرئيسية للأسطول تقع في مرفأ مدينة سيفيرومورسك العسكرية المغلقة، كما يشمل قواعد أخرى مثل ميناء فيديايفو وميناء بوليارني وغيرها. 

الأسطول الضخم يضم أكثر من مئة قطعة بحرية متنوعة الأغراض وتشمل أكثر من 40 بارجة وفرقاطة ومدمرة وسفينة إنزال وقوارب طوربيد سريعة. 

إضافة إلى هذه القطع البحرية، يضم الأسطول أيضاً حوالي 40 غواصة، معظمها يعمل بالطاقة النووية، إضافة إلى حوالي 20 قطعة متعددة الأغراض مثل كاسحات الألغام البحرية وسفن التزود بالوقود. 

لا تقتصر قوة الأسطول الشمالي على هذه المعدات، بل يضم كذلك حاملة الطائرات الروسية الوحيدة “الاميرال كوزنتسوف” وأحدث وأضخم بارجة روسية “بطرس الأعظم”، وكذلك أحدث غواصات نووية استراتيجية مثل “يوري دولغوروكي” و “سانت بطرسبورغ”. 

قائد أسطول بحر الشمال الأميرال فلاديمير كوروليوف كان أكد سابقاً أن هذا الأسطول سوف يمتلك 40 سفينة جديدة وسفناً لوجستية أخرى، من بينها 6 غواصات نووية وتقليدية، بحلول عام 2020، وأكد أنه بحلول عام 2016 ستزيد كمية الأسلحة الجديدة بنسبة 50 في المئة، بينما سترتفع إلى 85 في المئة في عام 2020.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*