أهم الأخبار
الرئيسية / أهم الأخبار / صورة العرب لدى الآخر..

صورة العرب لدى الآخر..

صورة العرب لدى الاخر

صورة العرب لدى الاخر

كتاب يُلقي الضوء على علاقات العرب بمعظم الشعوب طوال خمسة عشر قرناً، ويخصّ منهم الفرس والترك والسلاف والصينيين والهنود والأفارقة واليهود والأوربيين، حيث كان من نتائجها تشكيل الصورة المعاصرة وتخزينها في أعماق وعيهم.

مراجعة تاريخيّة لعلاقتهم بشعوب العالم ودراسة لجذور التصنيفات

صورة العرب لدى الآخر.. قوالب نمطية مُكرسة

 يعد كتاب «صورة العرب لدى الآخر.. في ضوء العلاقات التاريخية» للكاتب والباحث حسين العودات استمراراً لنهج كتابه السابق «الآخر في الثقافة العربية»، الذي يسلط الضوء على علاقات معظم الشعوب بالعرب من القرن السادس حتى مطلع القرن العشرين. حيث رسمت العلاقات التاريخية، السياسية والدينية والاقتصادية وغيرها، صورة العرب في ثقافات الشعوب الأخرى، وكانت سلبية في الغالب الأعم، بسبب وطأة الهيمنة العربية على بعض هذه الشعوب قديماً، والتعصب الديني والإرهاب حديثاً.

الكتاب يُلقي الضوء على علاقات العرب بمعظم الشعوب طوال خمسة عشر قرناً، ويخصّ منهم الفرس والترك والسلاف والصينيين والهنود والأفارقة واليهود والأوربيين، حيث كان من نتائجها تشكيل الصورة المعاصرة وتخزينها في أعماق وعيهم، ويشير خاصةً إلى الظروف الموضوعية وإلى الفئات الدينية والسياسية والاقتصادية والثقافية وغيرها، التي لعبت دوراً مهماً في تشكيل تصورات الآخرين عن العرب.

كما يشكل الكتاب مراجعة تاريخيّة لعلاقة العرب بشعوب العالم وتاريخها، حيث يبدأه الباحث بمقدمة يشرح فيها علاقة العرب بشعوب العالم عبر التاريخ، حيث اختلفت هذه العلاقة من شعب إلى آخر، فبينما يعود العداء الفارسي للعرب إلى عهود قديمة منذ تمكّن العرب من إسقاط الإمبراطوريّة الساسانيّة، فإنّ الكاتب يجد أنّ علاقة العرب بالأتراك كانت مختلفة..

وكان فيها شيء من الود على مرّ الزمن نتيجة تشبّث الأتراك بالإسلام، وإعجابهم بالعرب. وبينما حافظ العرب على علاقات طيبة مع شعوب شرق آسيا، فإن العداء الأوروبيّ للعرب ازداد مع وصول الفتوحات الإسلاميّة إلى جنوب فرنسا، فتمثّل ذلك العداء بمحاولة أوربا دائماً تشويه صورة العرب، وساعدتها بذلك الصهيونيّة العالمية على مرّ التاريخ.

بعد المقدمة التي يضع فيها الكاتب موضوعه في الإطار العام، ينتقل إلى شرح جذور العلاقات التي ربطت العرب بالشعوب الأخرى عبر التاريخ وصولاً إلى الوقت الحاضر. يقسم كتابه إلى ثمانية فصول، يسرد خلالها تاريخ العلاقات العربية الفارسية، وجذور العداء. حيث يرى أن التيار الشعوبي الفارسي في العهد الأموي «لم يكن يهدف فقط لانتزاع بعض الحقوق من السلطة أيضاً، وإنما كان يكمنّ في طموح الفرس لانتزاع السلطة برمتها رداً على الاحتلال العربي لبلاد فارس، الذي تجاهل حضارتهم ودورهم، ويقول إنه في الوقت نفسه حاول الفُرس الالتفاف على الغلبة العربية..

وقد وصف المقريزي رأي الفُرس في العرب «لم يكن للعرب ملك يجمع سوادها، ويقمع ظالمها وما كان لها قط نتيجة في صناعة، ولا أثر في فلسفة إلاّ ما كان من الشعر وقد شاركته فيه العجم». وقال المقريزي واصفاً الفُرس قبل انهيار إمبراطوريتهم: «كانت سعة الملك، وعلو اليد على جميع الأمم، وجلالة الخطر على نفسها بحيث إنهم كانوا يسمون أنفسهم «الأحرار والأسياد، وكانوا يعدون سائر الناس عبيداً لهم».

كما يروي العلاقة بين العرب والأتراك منذ بداية الإسلام، ودخول الأتراك في الإسلام وتقرّبهم من الدولة الأمويّة إلى حين تغلغلهم في الدولة العباسية، ومساهمتهم بانهيار الحكم العباسي تمهيداً لاحتلال الدول العربية من قبل الدولة العثمانية، وصولاً إلى اختلاف صورة العرب لدى الأتراك بعد محاولة أتاتورك تغريب تركيا والابتعاد بها عن العالم العربي متجاهلاً ألف عام من التاريخ المشترك بين الشعبين.

ويتحدّث الكاتب عن العلاقات الروسيّة العربية التي لم تبدأ إلا مع مطلع القرن العاشر الميلادي بعدما أسلمت مملكة بلغاريا الشرقية، واختلاط شعب السلاف بها ودخول قسم منهم في الإسلام. ويتطرق للعلاقة الجيدة بين العرب والهند على مرّ التاريخ، تلك البلد التي كانت حاضنة للتجارة العربية.

ويتحدث الكاتب عن وصول الإسلام إلى الصين عبر البر نتيجة فتح العرب لتركستان الشرقية، وعن طريق البحر عبر البعثات الدبلوماسية والتجارية. والعلاقة التي بقيت طيبة بين الشعب الصيني والشعب العربي طيلة الوقت.. ويستعرض تاريخ علاقة شعوب إفريقيا بالعرب منذ ما قبل الإسلام، ومساهمة تجارة العرب بالرقيق بتشويه صورتهم لدى الأفارقة. كما يشرح جذور العلاقات التي ربطت العرب بشعوب العالم، عبر وضعها في إطار تاريخي ممنهج، وهو يسهم بالإضاءة على مجموعة كبيرة من النقاط التي تفسّر طبيعة العلاقات التي تربط العرب اليوم بشعوب العالم.

 للتعمق في الموضوع انظر:

صورة العربي في السينما الاميركية

دراسة اميركية للعقلية العربية

البذاءة العنصرية ضد العـرب

تشــــويه صورة الانسان العربي

مكافحة كراهية العــرب

 

الكتاب: صورة العرب لدى الآخر في ضوء العلاقات التاريخية

تأليف: حسين العودات

الناشر: دار الساقي – 2014

الصفحات:224

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*