أهم الأخبار
الرئيسية / إحتـلوا وول ستريت / متــــابعات حركة إحتـلوا وول ستريت

متــــابعات حركة إحتـلوا وول ستريت

تهدد الحركة باشعال نار الاضرابات في مختلف القطاعات الامريكية فبعد اضراب عمال الموانيء في اوكلاند في الاسبوع الاول من نوفمبر جاء اعلان نقابات أميركية عن دعمها لمتظاهري حملة “احتلوا وول ستريت” بعدما قررت الانضمام إلى المسيرات الاحتجاجية في مدينة نيويورك، منها نقابة عمال السيارات ونقابة عمال النقل والاتحاد الموّحد للمعلمين ونقابة موظفي الكونغرس. ودعا قادة النقابات في نيويورك – التي تضم مئات آلاف الأعضاء – الى وتنظيم مسيرات كبيرة، بما في ذلك المسيرة، التي يتوقع أن تشمل كل البلاد في 17 نوفمبر الجاري. والمتوقع ان تصيب امريكا بالشلل… ويتوقع المراقبون ان هذه المسيرات ستكون مقدمة لاضرابات عمالية قادمة تستوحي أسلوب الحركة في توجيهها لرسائل مختصرة ومعبرة واستخدام التويتر والاعلام الرقمي لايصالها الى اكبر عدد من الجمهور….
بالعودة الى الحركة فان طبيعة تركيبها الجامعة بين اليساريين والطهرانيين تجعلها عصية على الذوبان في النقابات او في التنظيمات الامريكية الاخرى لتبقى الحركة رغم حداثتها نموذجاً يحتذى في تحركاته واتصاله بالجمهور مقارنة مع اساليب الاتصال التقليدية غير الفعالة المعتمدة لغاية الآن من قبل الحركات العمالية والنقابية الاقدم…. وبهذا تلعب “حركة الاحتلال” دور المحفز للتجمعات المطلبية الامريكية بما يؤكد توقعات ظهور سلسلة من الاضرابات المتلاحقة في الشوارع الامريكية..

حركة وول ستريت تصيب أميركا بشلل تام
أعلنت نقابات أميركية دعمها متظاهري حملة “احتلوا وول ستريت” بعدما قررت الانضمام إلى المسيرات الاحتجاجية في مدينة نيويورك، منها نقابة عمال السيارات ونقابة عمال النقل والاتحاد الموّحد للمعلمين ونقابة موظفي الكونغرس.
أبدت نقابات أميركية رغبتها في دعم متظاهري حملة “احتلوا وول ستريت”، وعن أسباب هذا الدعم، قال قادة النقابات في نيويورك – التي تضم مئات آلاف الأعضاء – إن الشباب الذين يقفون وراء “احتلوا وول ستريت” يتحدثون باسم غالبية الأميركيين المحبطين من وضعية الاقتصاد الأميركي والشركات والبنوك، التي استفادت على ظهور الكادحين.
في هذا السياق، أشارت صحيفة الـ “نيويورك تايمز” إلى أن زعماء النقابات كانوا حذرين في البداية من احتضان حركة “احتلوا وول ستريت، إلا أنهم أمطروا المتظاهرين في الأسابيع الأخيرة بمساعدات مثل الخيام والفرش وسخانات الغاز، وأطنان من المواد الغذائية. وانضم المتظاهرون من جانبهم إلى الاتحاد في مسيرات واعتصامات في مختلف أنحاء البلاد.
حيث تشعر النقابات العمالية بالذهول من نجاح المتظاهرين في التحدث بوضوح وقوة عن القضايا العمالية التقليدية، مثل عدم المساواة في الدخل، مضيفة أن النقابات بدأت في تبني بعض التكتيكات الجريئة والمهارات الاجتماعية والإعلامية، التي تنتهجها حركة “احتلوا وول ستريت”.
كما بدأ الأعضاء في النقابات العمالية باستخدام “تويتر” و”فايسبوك” ووسائل الإعلام الاجتماعية الأخرى، من أجل نشر أفكاهم وانتقاداتهم، وانتهجوا أساليب وتكتيكات أكثر صرامة، بوحي من احتجاجات وول ستريت، لحشد الدعم من خلال إرسال الصور ومقاطع الفيديو المباشرة من المسيرات والتي تظهر استخدام الشرطة للغاز المسيل للدموع واعتقال المتظاهرين.
ونقلت الصحيفة عن ستيوارت أبلباوم، رئيس اتحاد متاجر التجزئة والجملة، قوله إن “حركة احتلوا وول ستريت غيّرت النقابات، التي بدأت تعتمد أساليب أكثر قوة لإيصال الرسائل والنشاطات الخاصة بها”، متوقعاً حركة نشطة للنقابات في الشوارع والاستفادة من طاقات المحتجين. فقد عمدت الاتحادات طويلاً إلى انتهاج تكتيكات تقليدية، مثل الاعتصامات، لكنها استوحت من احتجاجات حركة “احتلوا وول ستريت” استراتيجيات جديدة، إذ يقول قادة النقابات إنهم يعملون بشكل متزايد لحشد عدد أكبر من الناس، وتنظيم مسيرات كبيرة، بما في ذلك المسيرة، التي يتوقع أن تشمل كل البلاد في 17 نوفمبر الجاري.
وتعمل النقابات على اللجوء إلى البساطة في رسالتها، إسوة بحركة الاحتجاجات التي انتقذت الثروة العظيمة التي تمتلكها نسبة 1% من الأميركيين مقارنة مع المعاناة الاقتصادية لـ 99% من الشعب الأميركي. ونقلت الصحيفة عن أحد المحللين الاقتصاديين قوله: “نعتقد أن حركة احتلوا وول ستريت أعطت النقابات صوتاً ليتحدثوا عمّا يجري في بلادنا اليوم”، مشيراً إلى أن ما يجري إيجابي وضروري.
وكانت  النقابات قد قدمت ،خلال الشهر الماضي، دعماً واسع النطاق لمحتجّي “احتلوا وول ستريت” في مختلف أنحاء البلاد، وعملت نقابة الممرضات الوطنية على توفير الإسعافات الأولية للمحتجين في العديد من المخيمات.
تدخلت النقابات أيضًا مع السياسيين نيابة عن المتظاهرين، ففي لوس أنجلوس، سعى القادة العماليين مرارًا إلى إقناع العمدة أنطونيو فيلارايجوسا للعدول عن رأيه في طرد المحتجين، وتجمع المئات من أعضاء النقابة في نيويورك عندما كان مسؤولو المدينة يهددون بطرد محتجي وول ستريت، ومنعوا المسؤولين من إخلاء المنطقة.
وقال جيك لوري، طالب جامعي (21 عامًا) من حركة “احتلوا وول ستريت”: “نحن سعداء بدعم وتأييد النقابات، ولكن لا يمكننا الموافقة على الاندماج بهم رسمياً، فنحن جماعة مستقلة، ومن المهمّ الحفاظ على استقلاليتنا”.


قتلى ومعتقلون بمظاهرات وول ستريت
شنّت الشرطة بولاية كاليفورنيا حملة اعتقالات الجمعة 11/11/2011 شملت عشرات الأشخاص المشاركين في حركة الاحتجاج المناهضة للنظام الرأسمالي الذين حاولوا نصب خيامهم في المركب الجامعي بمدينة بيركلي. ومن جهة أخرى أطلق شخص من قدامى المحاربين النار على نفسه في مخيم للمعتصمين بمدينة برلنغتون من ولاية فيرمونت, وقتل شخص آخر في ظروف غامضة قرب مخيم للمحتجين بمدينة أوكلاند بكاليفورنيا.
وذكر مصدر في شرطة جامعة بيركلي أنه تم اعتقال 32 ممن رفضوا الانصياع للأوامر بإخلاء المكان والتفرق.
وأظهرت مشاهد تلفزيونية من داخل الحرم الجامعي ببيركلي رجال الشرطة وهم يجرون ويضربون المحتجين بالهراوات، في حين كان حشد من الطلبة يصيح ويردد شعارات تطالب بالكف عن استعمال العنف ضدهم.
وتأتي حملة الاعتقالات في وقت تواجه فيه السلطات في مدن أميركية عدة مشاكل في كيفية التعامل مع المحتجين المناهضين لوول ستريت الذين اتخذوا من الساحات الرئيسية في المدن مكانا للاعتصام ونصب الخيام منذ منتصف سبتمبر/أيلول الماضي.
مقتل شخصين
وفي مدينة برلنغتون من ولاية فيرمونت أقدم شخص من قدامى المحاربين على قتل نفسه بإطلاق رصاصة على رأسه في مخيم للمعتصمين المشاركين في حركة “احتلوا وول ستريت”. وذكر محتجون في المخيم أن القتيل كان ضحية الخلل في الخدمات الصحية النفسية لقدامى المحاربين.
وقال بيان أصدره المعتصمون إثر الحادثة إن مقتل أحد المحتجين بهذه الطريقة يزيد من الإصرار على “الوقوف إلى جانب المواطنين الأكثر تهميشا”.
هذا وتصاعد التوتر السبت 12/11 في ثلاث مدن أميركية تشهد احتجاجات على النظام الرأسمالي، خاصة بعد أن سجلت خلال بضعة أيام فقط أربع حالات وفاة على الأقل إحداها بالرصاص، وبات الأمر ينذر بمواجهات عنيفة بين الشرطة التي تريد فض اعتصامات تتركز في الساحات والميادين، والمحتجين الذين يتمسكون بمواقعهم ومطالبهم.
ففي بورتلاند (ولاية أوريغون) تحدثت الشرطة عن تقارير تفيد بتحصين المحتجين مواقعهم، وبتصنيعهم أسلحة من الخشب والمسامير، وأمهلهم رئيس البلدية حتى منتصف ليلة اليوم لإخلاء متنزهين وسط المدينة.
ونفى المحتجون تسليح أنفسهم أو تجنيد فوضويين لخوض معركة ضد الشرطة، وتمسك مئات منهم بالبقاء في خيامهم البارحة رغم برودة الجو، لكن بعضهم غادر أمس مكان الاعتصام.
وفي سولت لايك سيتي (ولاية يوتا) تعهد منظمو الاحتجاجات بمقاومة أمر بإخلاء متنزه وسط المدينة اليوم، أصدره قائد الشرطة الذي قال إنه ضاق ذرعا بالأمر، بعد العثور على رجل ميت داخل إحدى خيم الاعتصام، ربما نتيجة تسممه بغاز أول أكسيد الكربون من موقد أو من جرعة زائدة من المخدرات، حسب صحيفة محلية.
أما في أوكلاند (ولاية كاليفورنيا) -التي عرفت صدامات بين الشرطة والمحتجين أكثر من مرة الأسابيع القليلة الماضية وتعطل بسببهاميناء المدينة الشهير لبعض الوقت- فأصر المحتجون على مواصلة الاعتصام في ميدان قريب من المجلس البلدي، رغم تزايد ضغوط السلطات التي طردتهم بالقوة من الخيم في هذا المكان في 25 من الشهر الماضي، لكنهم عادوا لاحتلال موقعهم.
وبدأت حركة الاحتجاجات على النظام المالي الأميركي وكبريات البنوك في سبتمبر/أيلول الماضي في نيويورك، ثم امتدت إلى باقي المدن الأميركية.


الإحتجاجات الألمـانية على الرأسمالية
نفذ عشرات آلاف الألمانيين المناهضين للرأسمالية السبت 12/11 حصارا رمزيا على مقار الحكومة والبرلمان في برلين، والبنك المركزي الأوروبي في فرانكفورت، منددين بما أسموه تحكم الأسواق المالية في توجيه السياسات الحكومية، ومطالبين بفرض رقابة على عمل المصارف والمجموعات المالية.
ومثلت مظاهرتا برلين وفرانكفورت امتدادا لمظاهرات تشهدها المدينتان للأسبوع الرابع احتجاجا على تحكم الأسواق المالية والمصارف الكبرى بالاقتصاد العالمي، ورفضا للإدارة الألمانية والأوروبية لأزمة الديون السيادية التي تجتاح أوروبا ومحاولات إنقاذ اليورو. وحملت مظاهرة برلين التي دعت لها عشرون منظمة مناهضة للعولمة وللنظام الرأسمالي شعار “حجموا البنوك”، وانطلقت المظاهرة من أمام محطة قطارات برلين المركزية، حيث جاب أكثر من ثمانية آلاف شخص شاركوا فيها شوارع ما يعرف بالمربع الحكومي، حيث مقار دائرة المستشارية والبرلمان الألمانيين وعدد من الوزارات الحكومية الهامة.
وحدد المتحدث باسم “حركة كومباكت” المناهضة للنظام الرأسمالي، وأحد منظمي المظاهرة، كريستوفر باوتس أهداف الفعالية الاحتجاجية بتفكيك المصارف الكبرى إلى عدة بنوك صغيرة، وفصل مصارف الاستثمار عن بنوك المعاملات المالية التقليدية، وتوزيع أعباء الأزمة المالية الحالية على الأثرياء والأكثر دخلا وليس العكس. وأوضح باوتس في تصريحه أن الحكومة الألمانية اليسارية السابقة بقيادة المستشار غيرهارد شرودر كان لديها قواعد للتعامل بحزم مع الأسواق والمصارف المالية، غير أن الحكومة الحالية –وفق رأيه- عجزت عن تفعيل وتطبيق هذه القواعد. وتوقع باوتس أن يؤدي تراكم زخم الاحتجاجات الشعبية المناهضة للرأسمالية في ألمانيا وأوروبا والغرب إلى إفراز واقع سياسي جديد يلبي تطلعات الشعوب، ويساهم في كبح جماح الأسواق والمصارف المالية وإدارة الأزمة المالية الحالية بأليات أكثر عدالة.
وأوضحت ممثلة “لحركة احتلوا برلين” أن استقالة أربعة من رؤساء حكومات منطقة اليورو هي إيرلندا والتشيك واليونان وإيطاليا منذ بدء الأزمة الحالية عام 2010 أظهرت أن أزمة اليورو باتت خارج نطاق السيطرة.
من جانبه لفت ممثل لنقابة عمال الخدمات الألمانية إلى أن ما يجري بدول جنوب أوروبا سيؤدي لتوريث الفقر لأجيال هذه الدول، وسينعش الحركات الفاشية واليمينية المتطرفة بأوروبا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*